مرحباً بك في متجر مداد

خارج نطاق التّغطية

$10.00

أصدر منبّه جهاز “الجالاكسي إس 10” خاصّتي رنينه اليوميّ المشؤوم الّذي يجلجل كلّ صباح معلنًا السّاعة السّابعة، وهو الوقت الّذي أقوم فيه من نومي متثاقلًا، بعد وجبة دسمة من الصّراخ والعويل تبدأها أمّي، ثمّ يكملها أبي بما أوتي من صوت جهوريّ يخرج من حنجرة غليظة، تزيّنها من الخارج تفّاحة آدم، وهي ذات حجم كبير تُرى دائمًا في منتصف رقبته حين يرفع رقبته متحدّثًا، وكلّما ابتلع بسرعة طعامه أو شرابه. مددت يدي نحو جهاز الهاتف وأطفأت المنبّه، وظللت أتقلّب على فراشي يمينًا وشمالاً أنتظر قدوم أمّي ثمّ قدوم أبي، فقد اعتادت أمّي على أن تكون السبّاقة إلى النّهوض من فراشها، لتجهّز لي ولأخي وجباتنا المدرسيّة، ثمّ يتبعها أبي ينهض متثاقلًا، فيتناول فطوره بعد أن ينهر كلّ من لا زال يقبع منّا في فراشه، وبعد ذلك يخرج إلى بقالته الجديدة الكائنة في أحد الشّوارع الرّئيسيّة في مدينتي “أمّ الفحم.

التصنيف: Product ID: 2029

الوصف

أصدر منبّه جهاز “الجالاكسي إس 10” خاصّتي رنينه اليوميّ المشؤوم الّذي يجلجل كلّ صباح معلنًا السّاعة السّابعة، وهو الوقت الّذي أقوم فيه من نومي متثاقلًا، بعد وجبة دسمة من الصّراخ والعويل تبدأها أمّي، ثمّ يكملها أبي بما أوتي من صوت جهوريّ يخرج من حنجرة غليظة، تزيّنها من الخارج تفّاحة آدم، وهي ذات حجم كبير تُرى دائمًا في منتصف رقبته حين يرفع رقبته متحدّثًا، وكلّما ابتلع بسرعة طعامه أو شرابه. مددت يدي نحو جهاز الهاتف وأطفأت المنبّه، وظللت أتقلّب على فراشي يمينًا وشمالاً أنتظر قدوم أمّي ثمّ قدوم أبي، فقد اعتادت أمّي على أن تكون السبّاقة إلى النّهوض من فراشها، لتجهّز لي ولأخي وجباتنا المدرسيّة، ثمّ يتبعها أبي ينهض متثاقلًا، فيتناول فطوره بعد أن ينهر كلّ من لا زال يقبع منّا في فراشه، وبعد ذلك يخرج إلى بقالته الجديدة الكائنة في أحد الشّوارع الرّئيسيّة في مدينتي “أمّ الفحم.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “خارج نطاق التّغطية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *